خالد اخازي

أديب وإعلامي مغربي من مواليد 1963 الدار البيضاء، متعدد الاهتمامات وإن تفرغ للرواية، فهو  شاعر ورائي وكاتب مسرح للكبار والطفولة وناقد في الجماليات، وصحفي مستقل وخبير في القيادة التربوية.

من مؤسسي حركة مسرح الهواة بمدينة المحمدية عبر نادي الأقلام الأدبية الذي ألف له مسرحيات عدة عرضت على الركح منذ بداية الثمانينات وما زالت تعرض لحد الآن. اشتغل لمدة في التدريس، ثم مديراً تربوياً، بعد تخرجه من مدرسة المعلمين، خريج كلية الآداب والعلوم الإنسانية تخصص أدب عربي، غادر التدريس ليشتغل بالإعلام المهني بصفته صحفياً «بيومية الأحداث المغربية» ورئيس تحرير «أسبوعية بالرقيب» وصحفياً «بأسبوعية اليسار الموحد» ثم «أسبوعية الأنباء».

هو شاعر ينشر قصائده من حين لآخر ولم يُكتب له أن يجمع أشعاره في دواوين، ويكتب مقالات نقدية من حين لآخر، لكن الرواية سكنته فشغلته عن كل الأجناس الأدبية الأخرى، فتفرغ لها حيث صدرت له الروايات التالية: •    رواية عشق في زمن العشق، عن دار روافد المصرية •    رواية ذاكرة جدار الإعلام، عن دار مدارك السعودية •    رواية أسرار أمونة عن، مركز الأدب العربي بالسعودية •    رواية أحلام واحة في منتصف العمر، عن دار الوطن للصحافة والطباعة والنشر المغربية يشغل حالياً مهمة المستشار الإعلامي للمرصد المغربي لنبذ الإرهاب والتطرف ومدبراً تربوياً إلى جانب اشتغاله صحفياً مستقلاً ومُكوناً تربوياً وخبيراً في القيادة التربوية والهندسة البيداغوجية.

Khalid.jpg
Rejal.jpg
 
Rejal.jpg

رجال ما بعد  منتصف الليل

جلال زميلي وصديقي... يقول حين يتحدث عن الموت: «نحن نخاف من الموت، وحين يشرف أحدنا على الرحيل، نزوره لنستأنس ونألف وجه الموت ونُطبِّع معه العلاقة... نراه جليًّا في عيون المرضى الميؤوس منهم، والنساء لا يبكينَ يا صديقي حزنًا على الميت، بل تنفيسًا عن قهرهم، الجنازات عيادة نفسية جماعية للنائحات يا صديقي... ويوم يُرفع القهر عن المرأة... تقلُّ النائحات..» أسمعه دومًا بانبهار ثم بتوجُّس، حين أتخيَّل زوجته أكبر نائحةٍ، فهي في سجن مخملي كبير، لم تدخله عقيدة جلال بعدُ...لمَ لا أجرؤ على الجهر برأيي في وجه جلال؟ ربما هو أكثر من صديق، وأقلُّ من أب... أجده دومًا في عقلي، يسبق أفكاري، فيصبغها بلونه وأقواله، وإن كنتُ أعلم أنه لا يرتدي معطفًا يوصي به غيره.

جلال حكيمٌ في الحانات، مناضلٌ في المسيرات، يساريٌّ على المنصَّات، خطيب الحريات... تَقدُّميٌّ في المنتديات، حَداثِيٌّ في المواخير، ضائعٌ بين التقاليد والعادات، وفي عالمه الخاص الضيِّق تسكنه الأعراف التي يُعطلها في الخمارات والمنابر، متوجِّس تحطب من غاباته المتوارية فؤوس المفارقات القاتلة لتُلهب جحيمه الصامت، فيكتفي بمراقبة التحول في حياة الآخرين لا في حياته الداخلية... قد يقاطعك دفاعًا عن عاهرةٍ أهنْتَ أنوثتَها وكرامتَها، لكن قد يضرب زوجته من أجل نافذة مطلة على الشارع مفتوحة...

Author: Khalid Akhazi
Publisher:  London Book
Current Edition: 1st
Language: Arabic
Dimensions: 21.5 X 13.5 cm

Publishing Date: August 2021

Pages: 224

Weight: 290 gm

ISBN: 978-1-912410-38-5

Price: £7.00

خالد أخازي