Lika.JPG

ولا تنس بأن السيدة لايكا تنتظرك في البيت

أول مقال عن الفوتوغراف كتبته في العام 1987 وكان مقارنة بين الكاميرات الألمانية والكاميرات اليابانية. وآخر مقال في هذا الكتاب هو المقال المعنون «ولا تنس بأن السيدة لايكا تنتظرك في البيت». وقد كتبته في العام 2009. وبين التاريخين اهتمام مكثف بالتصوير من الناحيتين النظرية والتطبيقية.

أول مقال كتبته كان في عصر الفوتوغراف الذهبي أي قبل استفحال موجة التصوير الرقمي، وكلا المقالين يشيران الى ألمانيا حيث تُصنع كاميرة «لايكا» منذ قرن تقريباً، الكاميرة التي صممها المهندس العبقري أوسكار بارناك وهي لا تعتمد المبدأ الشائع المرآة العاكسة بل نظام الرؤية المباشرة... ورغم ان شركة «لايكا» انتجت أخيراً كاميرا رقمية، إلا انها الشركة الوحيدة التي ما تزال تنتج كاميرات الفيلم التقليدي المعروف بمعدل 500 كاميرة في الشهر. على خلاف الشركات اليابانية التي ركبت الموجة الرقمية من دون تردد.
هذا الكتاب، اذاً، لا يؤمن صاحبه بالموضوعية. انه متحيّز بطبيعته. ولو انك، عزيزي القارئ، راجعت ما قرأت لكبار الكتّاب لاكتشفت بأنهم ما كان باستطاعتهم أن يكتبوا جملة مفيدة واحدة ان هم سعوا الى الموضوعية المستحيلة. الموضوعية تصلح في أروقة الجامعات وفي برلمانات الدول الديمقراطية.

Author: Fadhel Abbas Hadi
Publisher:  London Book
Current Edition: 2nd
Language: Arabic
Dimensions: 24 X 17 cm

Publishing Date:  2016

Pages: 1120

Weight: 1660 gm

ISBN: 0-9545421-5-0

Price: £32.00

فاضل عباس هادي