دكتور د. عمر مصطفى شُركِيَّان

ولد في العام ١٩٦٠م في قرية تيمين (أرونقي)، وتلقى تعليمه الابتدائي في جُلُدْ ـ مندري، والمتوسط في سلارا، ثم معهد التربية بالدلنج في جنوب كردفان.
عمل معلماً بعد تخرجه من المعهد في مدرستي كلاندي وجُلُدْ ـ كُلْبِي الابتدائيتين  (١٩٧٩ ـ ١٩٨١م).
تخرج في جامعة الجزيرة (كلية العلوم والتكنولوجيا) بدرجة البكالوريا الشرف (المرتبة الثانية ـ القسم الأول) في تخصص تكنولوجيا المنسوجات في ٥ نيسان أبريل  ١٩٨٨م.
عمل في شركة نسيج النيل الأزرق المحدودة، ومصنع مزارعي الجزيرة والمناقل للنسيج بمدينة ودمدني، ثم عين مساعداً للتدريس بجامعة الجزية في مستهل آذار (مارس) ١٩٨٩م. بُعِثَ على نفقة المجلس الثقافي البريطاني إلى المملكة المتحدة في ١٩ تشرين الأول (أكتوبر) ١٩٨٩م للدراسات العليا، ونال إجازة الماجستير في تكنولوجيا المنسوجات في جامعة هريوت ـ واط باسكوتلاندا في ١٧ تموز (يوليو) ١٩٩٢م.
خَدمَ كرئيس اتحاد الطلاب السودانيين في جامعة مانشستر بإنجلترا العام ١٩٩٤ ـ ١٩٩٥م.
نال إجازة الدكتوراه من جامعة مانشستر ـ معهد العلوم والتكنولوجيا في إنجلترا في ١٣ حزيران (يونيو) ٢٠٠٠م.
عمل كمنسق للمتطوعين في منطمة بيرناردو الطوعية في مدينة ليدز، وضابط معلومات في منظمة طوعية، وكمنسق للمتطوعين في منظمة برادفورد للاجئين، والآن يعمل كضابط خدمة للمواطنين في شركة خاصة.
في كانون الأول  ديسمبر  ٢٠٠٢م مُنِحَ جواز الحرية في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ بفرنسا.
صَدرَ له: النوبة في السودان: نضال شعب في سبيل العدالة والمشاركة في السلطة  ٢٠٠٦، السودان: انتفاض مواطني المناطق المقفولة (مجلّدين) ٢٠١٠، بطولات وملامح من الأدب الإفريقي  ٢٠١٤، إثنوقرافيا أرونْقي: دراسة في الملامح الاقتصادية والثقافية والاجتماعية في تيمين  ٢٠١٤،  في النزاع السوداني: عثرات ومآلات بروتوكول جنوب كردفان والنيل الأزرق  ٢٠١٤

Omar Sherkian.JPG
Omar.JPG
MANUSCRIPT _TEMEIN.JPG
Political Economy.JPG
Botolat.JPG
 
Omar.JPG

في النِّزاع السُّوداني عثرات ومآلات بروتوكول جنوب كردفان والنِّيل الأزرق

جاءت جماعة الحركة الإسلاميَّة. وتميَّزت هذه الجماعة بوضع تنظيم خاص عزل نفسه عن الآخرين، ثمَّ جعلت من تنظيمها هذا "وثن اً" و"صنم اً" تعبده، وبات هم الجماعة الأعظم هو الدِّفاع عن مواقف نتظيميَّة ولو جانبت الصواب، حتى انتهى التنظيم الذي أُقيم باسم الإسلام ليكون أداة للتفرقة بين المسلمين، ولاستغلال مشاعر المنتمين لهذا التنظيم الذي يُصنِّم ويوثِّن، فيُقادوا يمنة ويسرة مع تأويل آيات القرآن بالباطل. ولعلَّ تعزُّز الطابع الدِّيني للمجتمع أفرز انقسامات اجتماعيَّة واتَّسعت بسبب هذا المحتوى الدِّيني، وكان تبريرهم "الأيديولوجي لهذه الانقسامات أنَّه مستمدُّ من تأويل طبقي-سياسي للقرآن حول تفضيل البعض على البعض الآخر درجات في المواقع الاجتماعيَّة، وفي النفود السياسي ... 

Author: Dr. Omar Shirkyan
Publisher:  London Book
Current Edition: 1st
Language: Arabic
Dimensions: 24 X 17 cm

Publishing Date:  2016

Pages: 780

Weight: 1100 gm

ISBN: 978-0-9934645-0-8

Price: £10.00

د. عمر مصطفى شُركِيَّان

 
MANUSCRIPT _TEMEIN.JPG

 أثنوجرافيا أورونقي: دراسة في الملامح الاقتصاديَّة والثقافيَّة والاجتماعيَّة في تَيمين

لقد روادتنا فكرة هذه الدراسة، ووضعنا لها اللبنات الأولى منذ العام 1988م، ولكن نسبة لظروف السفر خارج السُّودان في بعثة دراسيَّة العام 1989م تارة، وفقدان المسودة، التي كتبناها عن الرعيل الأول من المتعلِّمين من أبناء تيمين تارة أخرى، والانشغال بالدراسة الأكاديميَّة تارة ثالثة، ثم الاشتغال بالسياسة والتأليفات السياسيَّة تارة رابعة في سبيل قضيَّة النُّوبة خاصة، والسُّودان عامة، لم نتمكَّن من مواصلة وإكمال هذا العمل. وها نحن نعود إليه تارة أخرى لنواصل هذا العمل الذي بدأناه قبل أكثر من حقبتين. إذ نرى أنَّ التوقيت مناسب لإذاعة هذا العمل في أبناء أورونقي (تيمين) على وجه الخصوص، والقبائل النُّوبويَّة الأخرى بشكل عام. ولعلَّ ما يجعلنا نقر بأنَّ الزمان بات ملائماً هو وجود عدد من أبناء تيمين ممن استطاعوا أن يلتحقوا بالجامعات والمعاهد العليا، وتخرَّجوا فيها، ونالوا منها إجازات علميَّة رفيعة في مجالات مختلفة من المعارف والعلوم؛ وهم باستطاعتهم الآن قراءة ملامح من تأريخ وثقافة مجتمعهم تيمين بشكله الطارف والتليد. وكذلك نوصيهم بأن يتلوه لذويهم الذين لم يحالفهم الحظ، أو لم تسعفهم الظروف الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة والسياسيَّة، أن يلتحقوا بالمدارس. فعلى أبناء تيمين الذين نشأوا خارج المنطقة، وانقطعت بهم الصلة بأهليهم في قرى تيمين، أو تقطَّعت بهم السبل، أو الذين ترعرعوا خارج الإطار الزماني الذي جرت فيه هذه الحياة الاجتماعيَّة، أن يقرأوا أو يروا تأريخ هذه الحياة الاجتماعيَّة والثقافيَّة والخلقيَّة عسى أن يجدوا فيها شيئاً يحبِّب إليهم هذه الحياة من ناحية، ويستلطف إليهم كذلك فنون هذه الحياة من ناحية أخرى، ويدفعهم إلى التهالك عليها من ناحية ثالثة. وعليهم كذلك بذل ما استطاعوا إليه سبيلاً لفهم هذه الحياة التي أحاطت بأهل تيمين، وأن يلموا بهذه الحياة إلماماً يسيراً، لعلَّهم يرون فيها صنوفاً من العادات والممارسات التي لم يألفوها من قبل، أو يعثرون فيها على صورة جميلة هادئة، ويطمئنون إليها، ويعجبون بها، ثم يفتنون بها فتنة. وحسبنا هنا أن نعطيهم عن هذه الحياة فكرة ما، حتى إذا أخذوا هذه الفكرة بقوة أسرعوا إلى تبني ما يصلح الناس منها، والتمسوا عندها المثل الأعلى في الحياة والحب والكرامة والشهامة. ثم من بعد، عليهم أن يتدبَّروا ويزنوا الحقائق، ويفكروا ويعتبروا كيف ولِمَ آلت الأوضاع إلى ما هم عليها الآن. ففي العبر والدروس المستوحاة منارة إلى المستقبل، حتى يتخطون خطى إلى الأمام وهم على وعي تام وإدراك أكيد بماضيهم وعاداتهم وتقاليدهم. فهناك ـ بالطبع والطبيعة ـ ما يمكن أن يكون زادهم ونبراسهم في هذه الطريق الاجتماعيَّة والسياسيَّة على حدٍ سواء.

Author: Dr. Omar Shirkyan
Publisher:  London Book
Current Edition: 1st
Language: Arabic
Dimensions: 24 X 17 cm

Publishing Date:  2014

Pages: 259

Weight: 420 gm

ISBN: 0-9545421-7-7

Price: £7.00

د. عمر مصطفى شُركِيَّان

 
Political Economy.JPG

النُّوبة والسُّلطة في السُّودان ـ الإقصاء السِّياسي والتطهير العرقي

إنَّ إشكاليَّة النُّوبة في السُّودان مع مركزيَّة السُّلطة في الخرطوم قد نشأت منذ تكوين ملامح ما يُسمَّى بالدولة السُّودانيَّة حين غزا محمد على باشا السُّودان العام 1821م. وقد درسنا ونحن أيفاع في المدارس الصغرى أو الأوليَّة أو الابتدائيَّة أنَّ الهدف الأساس ـ من ضمن أهداف أخرى ـ من ذلكم الغزو الاحتلالي للسُّودان كان يتمثِّل في الحصول على الرِّجال الأقوياء الأشدَّاء في سبيل إعادة تنظيم جيوشه، ومن ثمَّ التخلُّص مما عنده من الجنود الألبان غير المنضبطين. ومن هنا أصبحت جبال النُّوبة مرتعاً خصباً للحصول على هؤلاء الرِّجال الأقوياء في شكل الأرقَّاء لفترة أكثر من ست حقب (1821 ـ 1885م)، حتى كاد الأتراك ـ المصريُّون أن يستنفدوا موارد المنطقة البشريَّة والطبيعيَّة، والتي أصبحت مصدراً لإنماء وإثراء المركز النيلي في الخرطوم والقاهرة على حدٍ سواء. هذه الفترة من تأريخ الإقليم توقظ في النُّفوس، وتثير في القلوب ذكريات مؤلمة وولاءات ممزَّقة. ولتجدنَّ النُّوبة ـ مثلهم كأهل جنوب السُّودان ـ قوماً كانوا وما يزالوا يفتخرون بالحريَّة، ويعتزُّون بها في أعظم ما يكون الاعتزاز، ولديهم الرضا كل الرضا في التضحية بأنفسهم في سبيل الاحتفاظ بها. هكذا شهدت لهم الشواهد والشاهدون. أفلم يقل الرحَّالة الألماني إغنيشوس بالمي، الذي زار مديريَّة كردفان العام 1824م، إنَّهم قوم يقدِّسون الحريَّة في أعزَّ ما يكون التقديس، ثمَّ إنَّهم لجمهوريُّون ـ بالمعنى الشَّعبي والسِّياسي للكلمة ـ حتى أنَّهم قد يلجأون إلى إخلاع شيوخهم لئن هم تسيَّدوا عليهم، أو أوشكوا أن يردوا بهم موارد التهلكة. إزاء تلك الحتميَّة التحرُّريَّة، لم يستطع الأتراك ـ المصريُّون إخضاعهم، ولئن استاقوا الآلاف منهم رقيقاً لابتياعهم في أسواق النَّخاسة في الأُبيِّض والقاهرة.

Author: Dr. Omar Shirkyan
Publisher:  London Book
Current Edition: 1st
Language: Arabic
Dimensions: 24 X 17 cm

Publishing Date:  2014

Pages: 634

Weight: 900 gm

ISBN: 0 ـ 9545421 ـ 7 ـ 7

Price: £10.00

د. عمر مصطفى شُركِيَّان

 
Botolat.JPG

بطولات وملامح من الادب الافريقي

ربما تساءل البعض ما الذي يجمع بين الأبطال والأدباء، أو البطولة والأدب، كما جاء في عنوان السفر الذي بين أيدينا، وفيما شمل هذا السفر من قصص البطولة وعناقيد الأدب. فلا سبيل إلى الشك في أنَّ كثراً من الأبطال كانوا أدباءاً قبل أن يصيروا أبطالاً، أو كانوا أبطالاً قبل أن ينتهي بهم المقام إلى الأدب، أو كانوا أدباءاً وأبطالاً في الآن نفسه. إذن، فمن ذا الذي يرتاب في أنَّ البطولة تغذّيها ثقافة المجتمع وترفد منها، فالأبطال يغدون دوماً أبطالاً لأنَّهم تشبَّعوا بثقافة أوطانهم، وإرث أقوامهم، وفوارس شعوبهم، وأساطيرهم وتقاليدهم وعاداتهم. وينبعث هذا الإرث القومي في شكل فن من الفنون، أو قصة من القصص، أو رواية من الروايات، أو مسرحية أو أغنية تمجِّد هؤلاء الأبطال خاصة، وتبجِّل عظمة تضحياتهم في سبيل الأوطان، أو أنشودة صاخبة تمجِّد النضال الإنساني في سبيل الحريَّة عامة. وهم ـ أي هؤلاء الأبطال ـ بهذا كانوا مرآة عصورهم، وضمائر أممهم، ومشاعل أنوار لأهليهم وأناسهم، يعكسون ما يرونه بأوضاعها ونقائصها لأجل تقديم أفضل الأفكار لإصلاحها، أو النهوض بها. ثمَّ إنَّهم لم يعيشوا منعزلين عن الناس، بل عاشوا تجارب فكريَّة يستمدون وجودها من أحداث حيواتهم وظروف عصورهم السياسيَّة والاجتماعيَّة والثقافيَّة. ومن هنا ارتأينا أنَّ هناك علاقة عضويَّة وثقى لا انفصام لها بين الفوارس الأشاوس والتراث الأدبي. أفلم تتغنى الحكامات في السُّودان في أغنياتهم الشعبيَّة بالأبطال الأساطير؟ بلى! وما دفعنا إلى أن نكتب عن بعض من هؤلاء الأبطال، وبخاصة السُّودانيين منهم، أو نذكر من الشيء القليل عنهم، هو أنَّ السُّودانيين لم يألفوا أدب المذكرات الشخصيَّة، ولم يعتادوا على كتابتها سواء أكانوا ساسة بارزين، أم رجال أعمال نابهين، أم رياضيين متفوقين، إلا قلة قليلة منهم. عكس المجتمعات الغربيَّة، فالسُّودانيُّون لا يحبون الحديث عن أنفسهم، ولا يحبذون الكتابة عن سيرهم، حتى لا يوصفوا بالخيلاء ويوصموا بالتكبر، برغم من أنَّ هذه السير الذاتيَّة قد تكون دروساً ونبراساً للأجيال القادمة، وذلك لاستنارة دروب حيواتهم وازديادة خبراتهم في المجالات التي أبدع فيها السلف، أو لتجنب أخطاءهم والنأي بأنفسهم من الانزلاق إلى مهالكهم.

Author: Dr. Omar Shirkyan
Publisher:  London Book
Current Edition: 1st
Language: Arabic
Dimensions: 24 X 17 cm

Publishing Date:  2014

Pages: 386

Weight: 610 gm

ISBN: -

Price: £10.00

د. عمر مصطفى شُركِيَّان