د. مهدي السعيد

انضم الدكتور مهدي السعيد إلى الحزب الشيوعي العراقي عام 1963، وشارك بصورة فعالة في نضالات الحزب منذ ذلك الحين، وكان مسؤولاً عن ثانويات بغداد في اتحاد الطلبة منذ العام 1967. ثم ارسله الحزب الشيوعي للدراسة في تشيكوسلوفاكيا عام 1970، وحصل على درجة الماجستير من كلية الزراعة في براغ، بعدها عاد إلى الوطن ابان مرحلة الجبهة الوطنية والقومية التقدمية بهدف العمل، لكن السلطات العراقية امتنعت عن تعيينه قبل أداء خدمة العلم. وحين التحق بالجيش تعرض إلى ضغوطات عديدة كادت أن تؤدي إلى فقدانه الحياة. بعد انهائه الخدمة العسكرية، عاد إلى تشيكوسلوفاكيا ودرس الدكتوراه في موضوع الاقتصاد الزراعي، حيث حصل انجاز ومناقشة الاطروحة على درجة الامتياز. ومنذ العام 1980 جمع بين الدراسة والعمل، فقد اشتغل كموظف ومترجم ومراسل صحفي في سفارة جمهورية اليمن الديمقراطي لمدة 10 سنوات، وبعد توحيد اليمنين ترك العمل وانتقل إلى الإقامة في لندن. وأثناء وجوده في براغ ألف كتابين هما «التجربة الثورية في نيكاراغوا» و«صفحات مجيدة من تاريخ اتحاد الطلبة العراقي».

Mehdi saeed.jpg

Dr. Mahdi 

Alsaeed

Zanj.jpg
 forsan.jpg
Jodhour.jpg
 
Zanj.jpg

ثورة الزنج  (أبرز منازلة طبقية في التاريخ الإسلامي).

كانت هذه الثورة تحمل أهداف اجتماعية وانسانية قيمة، لكن الزمن المر حال دون استمرارها حتى نهاية الشوط الذي يجسد هذه التطلعات، حيث شن الموفق العباسي حرباً ضروساً عليها ولمدة طويلة نسبياً، فكانت النتيجة أن أغرقت جيوشه المفعمة بالكراهية هذه الثورة بالدماء. فعادت الأمور إلى ما كانت عليه، حيث عم الفساد وتوسعت دائرة الظلم والاضطهاد وضاعت الآمال الخيرة التي كان يطمح إليها العراقيون.
لقد ارتكبت جيوش الموفق بعد اندحار الثوار مذابح هائلة ضد الزنوج ومن عاضدهم من القبائل العربية ومن عموم الثوار، ومن سلم منهم عاد يرزح تحت وطأت العمل الشاق والسخرة القسرية والاستغلال اللاانساني من قبل الملاك وأصحاب المال والسلطة في المناطق الثائرة. وأكثر الذين دفعوا ضريبة الدم هم الزنوج الذين  كانوا يكدحون من الصباح حتى ساعات الليل البهيم دون توقف أو استراحة ولا تدفع لهم جراء هذا العمل أية أجور وإنما كمية قليلة جداً من الطعام الذي لا يسد رمقهم ورمق عوائلهم أبداً.

Author: Dr. Mahdi Alsaeed
Publisher:  London Book
Current Edition: 1st
Language: Arabic
Dimensions: 24 X 17 cm

Publishing Date: 2022

Pages: 170

Weight: 310 gm

ISBN: 9781912410545

Price: £8.90

د. مهدي السعيد

 
 forsan.jpg

فرسان الوطنية (في غمرة النضال الوطني قضية عادلة ورجال أشداء).

إن أساس أي انجاز عظيم هي «العاطفة»، ومن خلال هذه العاطفة يولد «الانحياز»، فأهم ما في الكون يمكن تلخيصه بكلمة واحدة هي «الانحياز».
ولكن لهذا الانحياز أشكال مختلفة، بعضها سلبي وبعضها الآخر ايجابي، وحين نحاول أن نحكم المنطق المادي لتفسير أشكال الانحياز نواجه قانون «نفي النفي» لماركس، فهذا القانون يؤكد أن الحياة تبقى دائماً في تجدد مستمر وتطور دائم، فكل شيء يسير نحو الزوال ما عدى العقل الذي يعتبر «مادة» كبقية المواد، حيث يتمثل بـ «الدماغ» المنتج للأفكار، وهذه الأفكار تولد العاطفة التي تخضع للوقائع والبيئة الاجتماعية فيولد من خلالها «الانحياز».
كل هذا الكلام الفلسفي يقودنا إلى مشاهدة الواقع والبيئة العراقية وما أنتجته من تحولات وتقلبات وصراعات وإلغاءات وتصفيات جسدية لم تحجب عنا الرؤيا لتفسير الوقائع الاجتماعية وانقلابات الزمن وتعاقب مراحل التاريخ الذي مر على العراقيين. وابتدا ًء يجب أن نعود إلى العاطفة، فلولاها لما أصبحنا منحازين إلى هذا الجانب أو ذاك،
فالعاطفة هي التي تولد الانحياز.

Author: Dr. Mehdi Alsaeed

Publisher:  London Book
Current Edition: 1st
Language: Arabic
Dimensions: 24 X 17 cm

Publishing Date: 2022

Pages: 320

Weight: 492 gm

ISBN: 9781912410675

Price: £12.90

د. مهدي السعيد

 
Jodhour.jpg

الجــــذور (سيرة مناضل من أزقة الكرخ القديمة إلى براغ ولندن ودمشق).

حين كتب مهدي السعيد «سيرته الذاتية» التي بدأت من أزقة الكرخ القديمة كما يروي وصولاً إلى براغ ولندن ودمشق، فلم يكن يدور في خلده، أنه سيدوّن بعفوية شائقة جوانب مهمّة من تاريخ محلّة الدوريين بشكل خاص، والمحلّة البغدادية بشكل عام، بكل تناقضاتها الإيجابية والسلبية وعناصر القوة والضعف فيها. وذهب أكثر من ذلك في مشواره السردي حيث رسم بريشته لوحة بانورامية للمشهد السوسيوثقافي لمدن عاش فيها، مستعرضاً في الوقت نفسه علاقات واسعة وعميقة مع رفاق وأصدقاء جمعته بهم حياة كاملة بكل عنفوانها وبكل ما لها وما عليها، بحلوها ومرّها، بما فيها من معاناة وقلق وهموم وآمال وأحلام وانكسارات.
وبعدسة فنان حاول مهدي السعيد أن يصوّر لنا عدداً من اللاعبين على خشبة المسرح وحركاتهم وسكناتهم بعيني مراقب دقيق، وفي أحيان كثيرة كان يقترب من المشاركة أو يكون جزءاً منها، لكنه لا ينسى المراقبة التي سرعان ما يعود إليها وكأنه لا يريد أن يفقد متعة المشاهدة، وحسب صموئيل بيكت «المتعة بالفِرجة»، خصوصاً وأن مسرحنا السياسي ازدحم في العقود الثلاثة الماضية بألوان شتى من اللاعبين، من هواة السيرك إلى محترفي الجمنازتيك مروراً بالسحرة والمعوذين وقرّاء الكف وفتّاحي الفأل وصولاً إلى أصحاب التعاويذ والأحراز المتنّوعة، حتى أنّك لا تستطيع أن تميّز أحياناً بين الشيء وضدّه، فقد اختلطت الوجوه والصور والمواقف.

Author: Dr. Mehdi Alsaeed

Publisher:  London Book
Current Edition: 1st
Language: Arabic
Dimensions: 24 X 17 cm

Publishing Date: 2022

Pages: 364

Weight: 562 gm

ISBN: 9781912410682

Price: £13.50

د. مهدي السعيد